مصدر إيراني: هذا هو المسؤول الإماراتي الذي زار طهران 3 مرات وهذا ما نقله إلينا

علم موقع "180" أن نائب رئيس المجلس الأعلى للأمن الوطني الإماراتي، علي محمد بن حماد الشامسي، هو من زار إيران ثلاث مرات في الأشهر الأخيرة القليلة الماضية.

وإجتمع الشامسي بالأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني (الأميرال) علي شمخاني في زياراته الثلاث بصفته الطرف الإيراني الرئيسي في الحوار مع الزائر الإماراتي.

وتمت الزيارة الأولى للشامسي إلى طهران بعد أيام قليلة من الهجمات التي تعرضت لها أربع ناقلات قبالة سواحل الفجيرة (ناقلتان سعوديتان وثالثة إماراتية ورابعة نرويجية) في شهر أيار/ مايو الماضي.

وقد تدرجت رسائل “التودد” التي نقلها الشامسي في زياراته تباعًا حتى أنه قدم في زيارته الأخيرة عرضًا يتحفظ المصدر على الكشف عنه حاليًا، خاصة وان الموقف الإيراني المقابل يتطابق مع الدعوة التي كررها الرئيس الإيراني حسن روحاني أخيرًا بدعوته إلى الحوار وحل مشاكل الخليج ضمن تفاهمات إقليمية بين دوله.

وقد شكلّت دعوة روحاني في هذا التوقيت مناسبةً للإماراتيين على ما يبدو لتسريب الخبر حول زيارة حساسة إلى إيران، بهدف التمهيد لمستوى أعلى من الزيارات العلنية قريبا، مع تقديم قصتها عن الزيارة مراعاةً للجانب السعودي بحسب التقديرات.

وشمل العرض الإماراتي لإيران وعودًا لافتة للإنتباه في المجال الاقتصادي، مع التأكيد على عدم الرغبة في الخصومة ولا في التعرض للنيران “الطائشة” الناتجة عن صراعات المنطقة.

ويقوم الشامسي في الآونة الأخيرة بعدة زيارات مكوكية في المنطقة بهدف ضمان مصالح بلاده وإعادة التموضع التكتيكي بما يضمن أمن الإمارات، مع الحفاظ بطبيعة الحال على موقعها كبلد يتمتع بعلاقات جيدة جدا مع الولايات المتحدة وبريطانيا.

وكانت الفترة التي شهدت إنحسارًا إماراتيا في اليمن وإتجاها لسحب القوات مع الإستمرار في دعم القوات الإنفصالية في الجنوب، قد شهدت أولى إشارات التقارب بين أبو ظبي وطهران بعد أعوام من القطيعة من خلال زيارات أمنية في حينها.

يذكر أن اغلب وسائل الإعلام والمواقع والصحف العربية نقلت حرفيًا ما نشره موقع “ميدل إيست أي” إستنادًا إلى “مصدر أمني إماراتي رفيع المستوى” من زيارة قام بها مستشار الأمن القومي في الإمارات طحنون بن زايد إلى إيران بهدف “نزع فتيل أزمة الخليج”.

تضمن تقرير محرر الشؤون الدبلوماسية للموقع البريطاني “دايفيد هيرست”  سياقًا يخدم سردية العنوان الجذاب، علمًا أنه تحدث عن لقاءات إيرانية – إماراتية سابقة، ولكنه إعتبر زيارة “طحنون بن زايد” بأنها الأهم والأعلى مستوى.

وتتقاطع المعلومات التي حصل عليها “180” مع تصريح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الذي نفى زيارة طحنون بن زايد إلى طهران.

وكان موقع “180” قد نشر تقريرا في 26 أيلول/سبتمبر الماضي بعنوان “السعودية – الإمارات: حرب صامتة… كادت تنفجر”، وتضمن معلومات عن مفاوضات إيرانية ـ إماراتية حصلت في بيروت، وأدت إلى إفراج الإماراتيين في نهاية تموز/يوليو 2019 عن حوالي 900 موقوف إيراني في السجون الإماراتية، كما قدموا إشارات إيجابية بشأن قرب الإفراج عن موقوفين متهمين بالإنتماء إلى حزب الله اللبناني. وتعهدوا بتقديم تسهيلات مصرفية وبإستمرار المبادلات التجارية.

 

Premium WordPress Themes Download
Premium WordPress Themes Download
Premium WordPress Themes Download
Download Best WordPress Themes Free Download
download udemy paid course for free

180Post